فالتر بينجامين: تقنية الكاتب في 13 أطروحة – تكوين

ترجمة: أحمد حسان

13 نصيحة للكتابة

فالتر بينجامين مفكر و فيلسوف ألماني مقل إلا أنه مؤثر جداً و صاحب بصمة كبيرة. و السبب في ندرة كتاباته يعود إلى كونه مات في سنٍ مبكرةٍ نسبياً (48 عاماً) أثناء محاولته الهرب من القوات النازية مع مجموعة من الأصدقاء عن طريق الحدود الفرنسية-الأسبانية. هناك، قيل له أنه لن يستطيع عبور الحدود، فتناول القلم و كتب بضع صفحات أخيرة في نظريته حول تطور التاريخ، ثم انتحر بعدها بجرعة عالية من المورفين كان يحملها معه كضمانة لعدم وقوعه حياً بأيدي النازيين. المفارقة الحزينة هي أنه في اليوم التالي لانتحاره مباشرة فتحت الحدود، و نجا جميع من كان معه.

ما يلي هو تلخيصي لمنهج الفيلسوف الألماني فالتر بينجامين في الكتابة، و هو المنهج الذي أسماه “تقنية الكاتب في ثلاث عشرة أطروحة”:[1]

1) على من يعتزم كتابة عمل ضخم، أن يتمهل وألا يضن على نفسه فور أن يكتمل الواجب الكتابي الثقيل، بكل ما لا يعوق استمرار العمل .

2) تحدث إذا شئت عما اكتمل، لكن لا تقرأ أي مقطع منه للآخرين أثناء استمرار العمل. فكل شعور بالرضا ستناله بهذه الطريقة سيبطئ من إيقاعك. و باتباع هذا النظام ستصبح رغبة التواصل التي تتصاعد دون توقف دافعا على إنجاز العمل في نهاية المطاف.

3) حاول أن تتجنب، في ظروف عملك، ابتذال الحياة اليومية، فشبه الاسترخاء على خلفية من الاصوات التافهة يحط من قدر المرء. وعلى النقيض، فإن مصاحبة دراسة موسيقية أو أصوات مشوشة يمكن أن تصبح من الأهمية للعمل قدر أهمية سكون الليل المحسوس. وإذا كان هذا الأخير يرهف الأذان الداخلية، فإن تلك الأولى تصبح الحجر السحري لأسلوب يكون من الثراء بحيث تنطمر فيه حتى الضوضاء الغريبة .

4) تجنب استخدام أي أدوات كتابية دون تمييز .فالتعلق الاستحواذي بأنواع معينة من الأوراق، والأقلام، والأحبار، أمر مفيد. وما لا غنى عنه هنا ليس فخامة هذه الأدوات، بل وفرتها .

5) لا تدع أية فكرة تمر مجهولة واحتفظ بمفكرة ملاحظاتك بنفس الصرامة التي تحفظ بها السلطات بسجل الأجانب.

6) اجعل قلمك يترفع عن الإلهام، وسوف يجذبه نحوه بقوة مغناطيس. وبقدر ما تتيح من التأني في تسجيل فكرة عرضت لك، بقدر ما تكون أشد نضجاً حين تسلم نفسها إليك، عن طيب خاطر. الكلام يهزم الفكرة، لكن الكتابة تسيطر عليها بمهارة.

7) لا تتوقف أبدا عن الكتابة بدعوى أن الأفكار فرغت منك. فالشرف الأدبي يملي عليك ألا تقطع الكتابة إلا لاحترام توقيت معين (مثل وجبة طعام، أو موعد) أو حين يكتمل العمل.

8) إملأ فترات إنقطاع الإلهام بنسخ و تبييض ما انتهيت منه فعلاً، وسوف يصحو الإلهام في هذه الأثناء.

9) لا تدع يوماً يمر يوم بدون سطر Nulla dies sine linea.

10) لا تعتبر أي عمل مكتملاً أبدا ما لم تنكب على العمل فيه مرة من المساء حتى الصباح التالي.

11) لا تكتب خاتمة عمل ما في الغرفة التي تعمل بها عادة. فلن تواتيك هناك الشجاعة الكافية.

12) مراحل التأليف هي: الفكرة – الأسلوب – الكتابة . ويتمثل معنى النسخة المضبوطة في أنها، أثناء العمل الذي تتطلبه، توجه الانتباه إلى الخط وحده. الفكرة تقتل الإلهام، و الأسلوب يقيد الفكرة، و الكتابة تعوض الأسلوب .

13) العمل هو القناع الجنائزي للفكرة الأصلية.


[1] فالتر بنيامين، شارع ذو اتجاه واحد، ترجمة: أحمد حسان (بيروت: أزمنة للنشر و التوزيع، 2008)، ص. 38-39.

المقالة الأصلية

لا تدع يوماً يمر يوم بدون سطر Nulla dies sine linea. – فالتر بينجامين ( شارع ذو اتجاه واحد)

مصنف ,

العمل هو القناع الجنائزي للفكرة الأصلية. – فالتر بينجامين ( شارع ذو اتجاه واحد)

مصنف ,

تحدث إذا شئت عما اكتمل، لكن لا تقرأ أي مقطع منه للآخرين أثناء استمرار العمل. فكل شعور بالرضا ستناله بهذه الطريقة سيبطئ من إيقاعك. و باتباع هذا النظام ستصبح رغبة التواصل التي تتصاعد دون توقف دافعا على إنجاز العمل في نهاية المطاف. – فالتر بينجامين ( شارع ذو اتجاه واحد)

مصنف ,

على رصيف بجانب القهوة الشعبية

Salem Republic

بحاول أجتهد دايما فى الاجابة عن سؤال “ليه ما بتحبش تقعد فى كافيه؟”، السؤال اللى بيتوجه لى فى أوقات كتير و فى أغلب المرات اللى بكون بتفق فيها مع حد على معاد.

أنا ما بستريحش فى القعدة فى الكافيهات، فخر الطبقة الوسطى بتكييفها و موسيقاها و اللى بشوفها مزعجة و مخصصة انها تزهقك فى القعدة علشان تمشى بسرعة و ما تشغلش المكان كتير، مع كده بتضطرنى الظروف فى أحيان كتير انى أقعد فى كافيه من الكافيهات المقفولة و اللى ملت شوارع طنطا و بقى الفاصل بين كل كافيه و التانى أقل من 100 متر فى مشهد اجلال و احترام للاستهلاكية اللى بقت مظهر من مظاهر الحياة. الضرورة بتحكم عليا انى اقبل اقعد فى مكان زى الكافيه اللى انا قاعد فيه دلوقتى لانى على معاد مع حد.

شخصيا فيا حاجة ما بتستريحش للاماكن اللى زى دى، الاماكن المقفولة و هواها ظابط درجة حرارته تكييف ، انا متعود أكتر على القهاوى الشعبية…

View original post 908 more words

Too much socializing

Too much socializing