ظل يتآكل

مرض مرضاً شديداً مرضاً أعياه للحد الذي لم يستطع فيه ملازمة الفراش. ظل يسترجع كل ما تبقي له من ذكريات مع هذا المرض الذي حاول مراراً مواجهته و علاجه. نعم، إنه هو. إنه هو المرض الذي بدأ من سنين. انه المرض الذي ظل يفتك به شيئاً فشيئاً. بدأ المرض في روحه و ظل يتجاهله قبل أن يتسرب إلى قلبه. ظل القلب يضخ دمه المريض إلى ما تبقي من خلايا جسده. استقبلت الخلايا الدم المصاب كأنه أملها الوحيد. أصيبت الخلايا هي الأخرى ولم تعد طوع أمره. إنتشر المرض في جسده كله عدا عقله وليته لم يفعل. ظل عقله واعي سليم يعي كل ما يحدث و يتذكر بلا كلل أو ملل كل تفاصيل المأساه. ليته أصيب مع باق جسده ليفقد ذاكرته الحسيه و الغير حسيه.

ظل المرض يعمل علي كله و جزءه ..
وظل هو يتآكل..

Advertisements
مصنف

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: